منوعات

اتهامات لـ لحن الغزالة رايقة بأنه مسروق

حققت أغنية ” الغزالة رايقة” منذ إطلاقها في 23 الشهر الماضي، شهرة واسعة وصلت حتى 47 مليون مشاهدة خلال ثلاث أسابيع، وتصدرت المراكز الخمسة الأولى لقائمة يوتيوب لمقاطع الفيديو الموسيقية الأكثر رواجاً ولا تزال حتى الآن تحصد المشاهدات.

وخلال هذه الأيام 18 مازال يتداول المستخدمين  الأغنية عبر منصات التواصل متهمين ملحنها إيهاب عبد الواحد بسرقة لحن الأغنية من أغنية روسية صدرت 2019 لأليكس وروس، ورد على هذه الاتهامات الملحن عبد الواحد بالنفي.

سرقة اللحن

وتعد هذه الأغنية ليست الأولى التي تتهم بالسرقة الفنية، فقد لاحقت اتهامات السرقة العديد من الألحان العربية، وكان دائماً ما يرد الملحن بأنها اقتباس لحني.

ولكن من المعروفة أن سرقة الجمل الموسيقي تختلف عن الاقتباس وإعادة التوزيع، ففي حالة الاقتباس مثل أغنية المذنب للمغني الفرنسي جان فرانسو الذي اقتبس لحن عن أغنية حبيتك بالصيف، بعدما غنتها فيروز.

فيما تظهر سرقة الألحان من خلال اعتماد الإيقاع الموسيقي المستخدم في الأغنية دون الرجوع لصاحبها وغالباً ما تعاد ذات الجمل الموسيقية مع تغييرات بسيطة وتوزيع جديد يحاول تغطية اللحن الأصلي.

ولم تكن الموسيقى العربية دائماً هي موضع السارق من الألحان الغربية، بل كشفت حالات لسرقة جمل موسيقى من أغاني عربية حققت نجاحاً كبيراً من أبرزها أغنية جنيفر لوبيز ” بابي” والتي سرقت لحن أغنية كدة رضا للفنان هشام عباس التي لاقت نجاحاً واسعاً في 2007.

وأيضاً تشابهت الأغنية الأمريكي ” جاي زي ” في جملة موسيقية للملحن المصري بليغ حمدي في أغنية “خسارة” لعبد الحليم حافظ ، حيث حاول ورثة بليغ حمدي مقاضاة جاي زي الذي قال أنه ظن أن الأغنية ملكية عامة وقد تم تسوية الأمر بدفع 100 ألف دولار للشركة المنتجة للفيلم وورثة وورثة الملحن المصري.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى