أخبار دولية

النيابة السعودية تستدعي مروجي شائعات حول إحدى الفعاليات

رصدت النيابة العامة السعودية عدة حسابات إلكترونية يتم استخدامها لمواقع التواصل الاجتماعي لإنتاج وترويج الشائعات التي لا أساس لها من الصحة.

وبحسب النيابة العامة فإن هذه الشائعات تتعلق بإحدى الفعاليات المقامة مؤخراً، وهذه الشائعات لها علاقة بجهات معادية خارجية، وقد كشفت أنها كانت مسؤولة عن مختلف المشاركات المرصودة.

وقد أشارت النيابة إلى أنه تم استدعاء الأشخاص المشاركين في ترويج الشائعات داخل السعودية، ويجري العمل على استكمال الإجراءات الجزائية بحقهم.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”، فإن عقوبة ترويج الشائعات تصل إلى السجن خمس سنوات ودفع غرامة ثلاث ملايين ريال مع مصادرة الأجهزة والأدوات المستخدمة، وستطال العقوبة كل من أعد وأرسل وخزن الشائعات عن طريق الشبكة المعلوماتية وتشمل أيضاً كل من حرض وساعد بارتكاب الجريمة.

وكانت النيابة العامة قد شددت على أن ترويج الشائعات والأكاذيب من الجرائم الكبيرة التي توجب التوقيف خصوصاً التي يكون منشؤها يتبع لجهات معادية، داعية الجميع إلى أخذ المعلومات من مصادر رسمية وعدم الانجراف وراء الشائعات والمشاركة في نشرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى