منوعات

الإمارات تدعو إلى عدم الخوض في مسائل الفتوى وتناقل فتاوى بغير علم

حث مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، كافة أفراد المجتمع والمؤسسات، اليوم، إلى عدم الخوض في مسائل فتوى شرعية دون أي ترخيص أو تصريح، مؤكداً على ضرورة عدم نشر وتداول أي فتوى شرعية ليست معتمدة من المجلس والجهات الرسمية المختصة بالفتوى.

وكان المجلس قد أصدر بياناً بشأن تنظيم الفتوى العامة، في ضوء التجاوزات التي لاحظها المجلس ومخالفات يقوم بها رواد التواصل الاجتماعي للفتوى الشرعية بغير تصريح وترخيص.

حيث لوحظ الجرأة على إصدار أحكام شرعية بالعديد من الموضوعات الدينية والاجتماعية والأسرية بما يتعلق بالتكفير واستغلال النصوص الدينية بالتعدي على الغير، مما ساهم في انتشار الكراهية والطائفية والتشدد والتطرف، وهذا ما يتنافى مع سماحة الدين الإسلامي.

ونقلت سكاي نيوز عن مجلس الإمارات للإفتاء أن الفتوى الشرعية لها مكانة كبيرة وعظيمة حيث جاءت نسبة في الآيات القرآنية إلى الله بسبب عظمة شأنها.

وبحسب البيان فإن الناس صاروا يتناقلون الفتاوى الشرعية بدون أي ضوابط، ما أدى إلى تصدر غير المؤهلين لإنزال الأحكام الشرعية على العديد من الوقائع والحالات المختلفة عن الفتوى التي تم نقلها في الزمان والمكان.

وقد برزت الحاجة إلى ضبط الإفتاء الشرعي وذلك منعاً للفتاوى الفوضوية، وفي هذا الصدد قامت الدولة بجهود كبيرة من أجل ضبط الفتوى الشرعية وتوفير المحتوى الإفتائي الآمن والمعتدل.

كما قامت الحكومة بإصدار قرار بخصوص إنشاء مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي وهو الجهة الوحيدة المخولة بإصدار فتاوى شرعية عامة، كما لا يحق لأي جهة أخرى إبداء رأيها في هذه المسائل ومن الاختصاصات الأصلية هي الترخيص والتصريح بممارسة الإفتاء الشرعي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى