ترفيه

بريطانيا تقر قوانين جديدة متعلقة بالجنسية مثيرة للجدل

يترقب المهاجرون والأقليات في إنجلترا صدور قانون الجنسية والحدود، الذي أثار الجدل بنصوصه غير المسبوقة، والتي ضمت منح وزارة الداخلية صلاحية سحب الجنسية من أي مهاجر دون إخباره ومعرفته بالأمر.

وتمكنت حكومة بوريس جونسون تمرير مشروع القانون في المجلس العمومي بعد التصويت لصالحه من قبل 298 نائبا مقابل 231 صوتاً معارضاً.
ومرّ القانون على مجلس اللوردات من أجل التصويت عليها وبعدها سيدخل في حيز التنفيذ ويصبح ساري المفعول في الأسابيع المقبلة.

وقد أثار هذا القانون مخاوف عدة مواطنين بريطانيين من الأقليات، مما دفع مجلس مسلمي بريطانيا وتجمع السيخ البريطان نحو إعلان تنظيم سلسلة وقفات أمام مقر رئاسة الوزراء للتعبير عن رفضهم هذا القانون.

ما الجديد في قانون الجنسية؟

من أهم التغييرات التي طرأت على قانون الجنسية والحدود، هو أنه أصبح من صلاحيات وزارة الداخلية لسحب الجنسية من أي شخص يظهر تهديداً أو تشكيلاً على أمن البلاد، كما يحق لها سحب الجنسية دون إعلام الشخص بذلك،

إضافة إلى تغييرات على طلبات اللجوء، حيث يمكن للقانون منع الأشخاص الذين دخلوا بطريقة غير قانونية من الحصول على طلب لجوء.

وأصبح القانون يسمح بإعادة المهاجر من البحر أي أعطت صلاحيات لقوات مراقبة السواحل إجبار قوارب المهاجرين العودة من حيث جاءت.

وبالتالي فإن القانون البريطاني قد مهد بهذا لنقل طالبي اللجوء إلى مراكز خارج الدولة حتى البت بطلب لجوئهم مع إتاحة الأمر لهم بتقديم اللجوء إلى جزر أخرى نائية أو دول افريقية دون دخول بريطانيا وبهذا إذا رفض طلبهم يتم إعادتهم إلى دولتهم الأم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى