منوعات

معلمة المنصورة تتلقى عرضاً لوظيفة جديدة ومقاضاة مصور الفيديو

تداول نشطاء ومستخدمو منصات التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يظهر معلمة ترقص على متن مركب خلال رحلة نيلية، مما أثار ضجة واسعة وغضب كبير وبين ما هو معارض لتصرفها وبين منتقدي للمصور والتدخل بشأنها الخاص.

وقد لاقت تعاطفاً من بعض الأشخاص وذلك بعد تغريدة للمعلمة ” آية يوسف” قالت فيها انها خسرت وظيفتها وزوجها طلقها بسبب تداول الفيديو، وفي هذا السياق تقدمت مسؤولة مركز مصري بوظيفة جديدة لها واقترحت مساعدتها قانونياً لمقاضاة مصور الفيديو.

وبحسب د. نهاد أبو القمصان مديرة مركز المصري لحقوق المرأة وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، فإنها عرضت وظيفة مراجعة لغة عربية في مكتبها القانوني للمعلمة آية، وطلبت منها إحضار عقد عملها من الوزارة وذلك لرفع دعوى قضائية ضد النقابة بسبب الفصل التعسفي الذي تعرضت له.

وأكد أبو القمصان عن نيتها تقديم بلاغ في مباحث الإنترنت ضد ناشر ومصور الفيديو دعوى تشهير وإيذاء، حيث وجهت كلمة لطلييق المعلمة قائلة:” الرجال سند النساء ويظهر معدنه وقت الأزمات، وما فعلته هو الهروب من المعركة.

فيما تحدثت المعلمة المصرية للعربية نت، أن زوجها قام بتطلقيها فور انتشار فيديو الرقص وذلك بعد الضجة التي أحدثتها مواقع التواصل الاجتماعي في الوسط المهني والعائلي وبررت أن رد فعل زوجها تصرف طبيعي.

ووصفت أن هذا الفيديو تسبب في خراج بيتها وتدمير حياتها وتسائلت عن الذنب الذي ارتكبته لمثل هذا المصير، وناشدت الجميع بترك حياتها وشأنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى