منوعات

انتحار فتاة صغيرة بسبب صورة مفبركة و تفاصيل رسالتها المؤلمة

أثارت قضية انتحار شابة مصرية تدعى بسنت شلبي ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بعد تركها رسالة لوالدتها تشرح لها أسباب انتحارها، حيث ما زالت تداعيات القضية متواصلة بعد أن كشفت أسرتها بعض التفاصيل المؤلمة في آخر لحظات حياة الفتاة وقبل إقبالها على الانتحار.

بحسب العربية نت، فإن أسرة الفتاة بسنت تقيم في قرية كفر يعقوب بمحاظفة الغربية، فإن بسنت قد أقبلت على الانتحار بسبب تعرضها لابتزاز باستخدام صور مفبركة لها من أجل النيل من سمعتها وتشوييها من قبل شابين بذات القرية مما دفعها لإنهاء حياتها.

وأكد شقيقا بسنت على أن أحد الشابين قد سرق صورة لها من صحفتها الشخصية على أحد مواقع التواصل وقام بتركيبها على صور خادشة من أجل ابتزازها ودفعها نحو الدخول بعلاقة عاطفية.

لافتاً إلى أن رفضها للدخول بالعلاقة قام الشباب بتوزيع صورها على العديد من وسائل التواصل وهواتف شباب القرية من أجل إجبارها نحو الاستجابة لرغباته.

وتبلغ الفتاة 16 عاماً وتدرس في الصف الثاني الثانوي الأزهري، حيث فوجئت الفتاة بسيل من التعليقات الجارح والاستنكار من أهالي القرية وبالرسائل الصادمة والمشككة بسلوكها مما جعل لا تحتمل ذلك

ولفت شقيقها إلى أن أسرتها فوجئت بإقبالها على الانتحار بعد تناولها حبة ” غلة ” سامة  وتركت خلفها رسالة مؤثرة وباكية لوالدتها توضح لها الحدث وتطلب منها ألا تصدق هذه الشائعات والأكاذيب.

وقد اتهم الشقيقان شابين بالتورط بالجريمة، أحدهما طلب من أخته الدخول بعلاقة عاطفية فيما ساعده الآخر بترويج الصور وفبركتها، حيث أكدا أن النيابة استدعت الشابين وهما تحت التحقيق وتم التحفظ على أجهزتهما وهواتفهما المحمولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى