تجارة و أعمال

فن التعامل مع المال لتصبح أكثر سعادة

أثرت جائحة كورونا بشكل ملحوظ على الأهداف المالية للأشخاص حول العالم بشكل كبير مما أثر على سعادة الأشخاص وفق تقرير لصحيفة (Wall Street Journal) الأميركية.

وقد قالت الصحيفة أنه ينبغي وضع أهداف صغرى وأكثر ذكاءً من أجل جعل الحياة المالية أكثر سعادة، بحسب ما قالته آن تارغسين، أنه يجب استبدال الهدف المالي الكبير بأهداف صغرى.

وبحسب موقع التمويل الشخصي فقد أجرى مسحاً عبر الانترنت يشمل 3 آلاف شخصاً قد أعربوا عن شعورهم بالقلق الشديد بخصوص مواردهم المالية، وأن هناك عدة طرق يمكن للأفراد تغيير طريقة تفكيرهم بشأن الأموال وتقليل التوتر المرتبط بها.

أما علماء السلوك والنفس وبعض المستشارين الماليين فإن اتباع هذا النهج من المهام، أكثر قابلية لتحقيق الأهداف وأكثر متعة وهناك تقنيات تساعد الأشخاص على تحقيق سعادة أكثر في الحياة المالية.

التركيز على نفسك:

أظهرت بعض الدراسات أن ارتفاع الدخل يزيد من السعادة، فيما أظهرت دراسة اخرى أنه عندما يتخطى دخل الفرد 75 ألف دولار لا يصبح هناك تأثير لتزايد الأموال على سعادة الفرد.

وبحسب سونيا ليوبوميرسكي استاذة علم النفس في جامعة كاليفورنيا فإن جزءً من المشكلة يتمثل أنه كلما ارتفع الدخل يبدأ الأفراد بمقارنة أنفسهم مع الأقران الجدد لافتة إلى أن إحدى طرق تعزيز السعادة تتمثل في تحليل الأمور التي تهمنا نحن.

تضييع الوقت

فيما أكدت ليوبوميرسكي على ضرورة إيجاد أي طريقة من أجل توفير وقت الفراغ الذي يعزز من الشعور بالسعادة وتوفير الوقت في الحياة المالية من خلال أتمتة الفواتير والمدخرات.

وفي حال كان للأشخاص العديد من الحسابات المالية فإنه من الأفضل دمجها بحساب واحد من كل نوع حتى يكون لديك بيانات يسهل تتبعها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى