علوم وتكنولوجيا

ناسا تطلق أضخم تيلسكوب في التاريخ لاستكشاف الكون

انطلق اليوم السبت، أكبر وأقوى تلسكوب فضائي، في مهمة شديدة الخطورة، من أجل رصد الضوء للنجوم والمجرات الأول، والبحث عن آثار للحياة.

وقد حلق تلسكوب جيمس ويب، التابع لوكالة ناسا، من منطقة غيانا الفرنسية على الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية، على متن صاروخ  أوروبي” أريان” وتكلفته تبلغ 10 مليارات دولار.

انطلق نحو وجهته على بعد 1.6 مليون كيلومتر، أو أكثر إلى ما وراء القمر، حيث سيستغرق الوصول إلى هناك شهراً، حتى خمسة  أشهر وذلك قبل أن تصبح الأشعة تحت الحمراء جاهزة من أجل بدء مسح الكون.

حيث من المفترض أن تتفتح مرآة التلسكوب ولن يكون المرصد قادراً على النظرإلى الوراء  في 13 مليار سنة كما كان متوقعاً، حيث قال مدير ناسا بيل نيلسون، أن التلسكوب سيعطينا فهماً أفضل للكون ومكان الأرض فيه، من نحن وما نحن عليه وعن البحث الأبدي.

وحذر نيلسون: عليك أن تخاطر بشكل كبير من أجل الحصول على مكافأة كبير، وقد صمم جيمس ويب ليكون خليفة التلسكوب هابل الفضائي القديم، ويحمل اسم مدير ناسا في السيتنيات.

وكانت ناسا قد دخلت في شراكة مع وكالات الفضاء الأوروبية والكندية من أجل بناء التلسكوب وإطلاقه بوزنه يبلغ 7 أطنان ويعمل عليه نحو الاف الأشخاص من 29 دولة منذ  التسعينيات في القرن الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى