تجارة و أعمال

تركيا تتكبد 8 مليارات دولار لإنقاذ الليرة وخطة أردوغان تبدأ بالنجاح

سجلت الليرة التركية، الأسبوع هذا، أقوى ارتفاع  لها على الإطلاق، حيث ارتفعت أكثر من 50% وذلك بعد تدخلات ودعم من الدولة في السوق، ويقدر التدخل بمليارات الدولارات، وتعهد الحكومة بتغطية الخسائر النقدية على العملة الأجنبية لبعض الودائع.

وقد لوحظ عدم إقبال الأتراك على بيع الدولار اليومين الفائتين، بحسب البيانات الرسمية، وهذا يشير إلى أن الأتراك ليس لهم دوراً في مكاسب السوق الهائلة، والتقديرات تشير إلى تدخل الدولة في السوق مما كلف البنك المركزي أكثر من ثماني مليارات دولار في هذا الأسبوع فقط.

وسجلت العملة ارتفاعاً  لليوم الخامس على التوالي، وقد اقترب مستواها إلى منتصف نوفمبر الماضي حيث سجلت 10.7 ليرة مقابل دولاراً واحد، حيث كانت قد هوت الاثنين الماضي إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق وسجلت 18.4 ليرة مقابل الدولار مما أثار المخاوف بشأن التضخم.

وكان الرئيس رجب طيب  أردوغان قد كشف في وقت متأخر عن خطة من أجل تعويض الخسائر على الودائع المحولة إلى الليرة التركية، وذلك من أجل حمايتها من خسائر النقد الأجنبي، لافتاً إلى أن الأتراك قد أظهرو ثقتهم في العملة المحلية وتم زيادة الودائع بالليرة إلى نحو 23.8 مليار ليرة بعد إعلان الخطة.

كما أكد على أن هذه الأداة الجديد ستساهم في استقرار أسعار الصرف والميزانية على المدى الطويل حيث تلقت الليرة دعماً كبيراً من بنوك حكومية بدعم من البنك المركزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى