صحة

دراسة تكتشف: 1300 جين مرتبط بالسبب الرئيسي للوفاة عند الأطفال حديثي الولادة

من بين كل مئة طفل، يولد طفل واحد مصاب بمرض خلفي بالقلب، ويكون سبباً رئيسياً للوفاة لدى أطفال حديثي الولادة، ولكن السبب الجيني في تطور هذا الاضطراب ما يزال غير مفهوم.

وقد يعيق عدم الفهم تطوير الاختبارات الجينية الدقيقة ما قبل الولادة، لكن باحثون من جامعة موناش في أستراليا تمكنوا من تطوير طريقة من أجل تحديد الجينات التي تلعب دور في هذه الاضطرابات القلبية.

هذه التقنية لم تؤكد بعد جينات أمراض القلب التاجية فقط، بل اكتشفت أن هناك 35 جين لم يشتبه به من قبل علاقته بالمرض، وقد فتحت الدراسة الطريق بالمستقبل للمزيد من الاختبارات الجينية الدقيقة قبل الولادة.

ولم تؤكد هذه التقنية جينات أمراض القلب التاجية المعروفة فحسب، بل اكتشفت أيضا 35 جينا جديدا لم يُشتبه من قبل في علاقتها بالمرض.

وهدفت الدراسة التعاونية التي نشرتها مجلة بيولوجية، شاركت في إدارة الدراسة الأستاذة ميرانا راميالسون، إلى ضرورة تحسين النهج التقليدي الحالي من أجل تحديد الجينات التي تسبب الأمراض، ويركز على فحص الجينات الموجودة في القلب.

وهذا النهج غالباً ما يتجاهل الجينات الموجودة في الأنسجة الأخرى ومع أنه يلعب أدواراً مهمة في نمو القلب فقد كانت الحيلة هي التنقيب في قواعد بيانات الجينوم من أجل تحديد الجينات التي تم تشغيلها في القلب.

وقد استخدم الباحثون ذبابة الخل، أو ذبابة الفاكهة في نموذج اختبار من أحل تحديد التأثيرات الوظيفية لبعض الجينات الجديدة، وتعد ذبابة الفاكهة كائن نموذجي راسخ من أجل فهم الآليات الجينية للكثير من أمراض البشر  لأنه نحو 75% من الجينات البشرية التي تسبب الأمراض موجودة في الذبابة.

وقد كشفت الدراسة أن هناك قائمة طويلة من الجينات المرشحة للتسبب في تشوهات القلب لدى البشر مما يعطي نظرة ثاقبة وحقيقية لما يتعرض له نمو العضو للطفرات الجينية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى