صحة

تعرف على حجم وسرعة تهديد أوميكرون

يتسائل الكثير من الناس حول سرعة انتشار متحور إوميكرون، وعن خطورة الاصابة الناجمة عن المتحور الجديد، حيث يخطو الباحثون أولى خطواتهم في رحلة البحث عن هذه الاجابات من أجل تقديم نبذة واضحة عن المتحور الجديد.

مدى السرعة التي ينتشر بها؟

ما تم معرفته هو أن أوميكرون سريع الانتشار، وهذا الانتشار يسري حتى على الأماكن التي اكتسبت مناعة عالية من كوفيد 19 سواء من التلقيح أو من موجات الاصابة السابقة، فمثلاً جنوب أفريقيا انتهت حديثاً من موجة دلتا التي كانت تسجل باليوم 300 حالة، لكنها اليوم تعاني من 10 الاف اصابة أوميكرون، كما يسري الأمر على المملكة المتحدة التي تشهد تفشياً لمتحور أوميكرون.

كيف يعرف أوميكرون:

يتمكن الباحثون من التعرف على أوميكرون من خلال البصمة الوراثية المميزة، حيث يفقد الجين S فيما كانت نسبة هذه البصمة في نوفمبر الماضي لا تزيد عن %0.1 من فحوصات PCR أما الان فهي تتخطى نسبة الـ 5%، يعني 2500 حالة يومياً.

بالطبع هذه الطريقة ليست معصومة من الخطأ في معرفة مدى انتشار المتحور لكنها تعطي نتائج سريعة، بالتالي فإن التقديرات المبكرة تشير إلى أن حالات الاصابة بالمتحور الجديد تتضاعف أعدادها كل 3 أيام في بريطانيا.

وهذا يشير إلى أن أوميكرون أسرع انتشاراً من دلتا في بريطانيا وقد يعادل أوميكرون في سرعة انتشار الفايروس الأصلي عندما انتشر لأول مرة في 2020 عندما لم تكن هناك مناعة مجتمعية ضده.

هل تصيبني العدوى؟ هل أمسي مريضا؟

أكثر ما يقلق الباحثون منذ انتشار الفايروس ومتحوراته حتى وصل لـ سلاسة أوميكرون هو أن هذا التحور يجعل اللقاح أكثر فعالية في التصدي وتحييد الفايروس، بالتالي فإن أوميكرون كأنه فايروس مختلفاً عن الأصلي الذي صممت اللقاح لأجله.

لكن بعد التجارب والدراسات، أكد الخبراء المطورون للقاح فايزر أن الحصول على الجرعة الثالثة من لقاح فايزر يعزز مستوى الأجسام المضادة المحايدة لأوميكرون، ويروا أن الثلاث جرعات في التصدي لأوميكرون نفس مستوى التصدي للسلالة الأصلية عند أخذ الجرعتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى