منوعات

لأول مرة.. مهرجان البحر الأحمر السينمائي في السعودية

انطلق المهرجان السينمائي الأول في السعودية وذلك بعد أربع سنوات على فتح دور السينما، بدعم من حكومة المملكة سعياً لبناء صناعة ترفيهية وتعزيز القوى الناعمة في خضم الحملة الانفتاحية الأخيرة.

وتبدأ الدورة الافتتاحية للمهرجان السينمائي الأول المقام في مدينة جدة الساحلية في السادس من ديسمبر ويستمر حتى الخامس عشر من الشهر الجاري، وتشمل الدورة عرض حوالي 138 فيلم طويل وقصير من بلدان مختلفة وبـ 34 لغة مختلفة.

وينطلق غداً أول سباق فورمولا في المملكة ضمن فعاليات مهرجات البحر الأحمر السينمائي، كما سيتم عرض الفيلم الأردني ” الحارة” للمخرج باسل غندور، وعرض العديد من الأفلام غير العربية مثل سيرانو لجو رايت وفيلم 83 الذي يتناول فوز الهند في كأس العالم لرياضة الكريكت لعام 1983.

كما أنه من المقرر أن يكرم المهرجان بعض المخرجين والمنتجين من بيهم هيفاء المنصور وهي أول مخرجة سعودية عرفت بأشهر فيلم في السعودية ” وجدة” تم إنتاجه في عام 2012 وقد كان أول عمل سينمائي طويل في المملكة.

وقد نال فيلم ” وجدة” العديد من الجوائز العالمية وبعدها انطلقت المخرجة ووصلت حتى أصبحت تنتج أفلاماً في هوليود، وبعد عقود طويلة من الإغلاق السعودي لدور السينما لأسباب دينية أعيدت فتحها في منتصف 2018.

وعبر الناقد الفني محمد عبد الرحمن عن المهرجان الأحمر السينمائي بوصفه ضرباً من ضروب الخيال ولم يتوقع أن يتم قبل خمسة سنوات فقط، مضيفاً أن الفكرة ليس بحد ذاتها وجود المهرجان إنما هي تغيير الثقافة والبدء بجعل المجتمع يصبح مؤهلاً من أجل التفاعل مع السينما.

وقد تضاعفت الأعمال السينمائية والتلفزيونية في السعودية بشكل كثيف مؤخراً، وأصبح هناك إنتاجات سينمائية بموازنات ضخمة وأصبح هناك صورة جميلة للانفتاح الاجتماعي تعيشه المملكة السعودية ولذلك تم عقد هذا المهرجان.

ويشارك في المهرجان العديد من الممثلين العالميين والعرب، وسيكون هذا المهرجان من الأكبر في الشرق الأوسط ويسعى المنظمون أن يحل هذا المهرجان مكان مهرجان دبي السينمائي الذي توقف عن الانعقاد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى