رياضة

مؤكداً على أن وضع الفريق غير جيد: ميغيل روسو يقود نادي النصر

تمكن فريق النصر السعودي التعاقد مع المدرب الأرجنتيني ميغيل أنخيل روسو، وحسمت معه الاتفاق على أن يصبح أنخيل رئيس الدفة الفنية للفريق من أجل بدء تدريب الفريق الأصفر منذ هذا الوقت وحتى نهاية الموسم الحالي.

وقد عبر روسو عن سعادته البالغة بالتوقيع مع فريق النصر، وأعرب عن ثقته بأنه نادي عظيم وجماهيره ولاعبيه لا يبحثون إلا عن الألقاب المتقدمة وهو سيكون سعيداً بهذه التجربة الجديدة.

وقد كان فريق النصر يعيش أصعب الأوقات بسبب عدم الاستقرار ورحيل أبرز المحترفين المدربين وهو عبد الرازق حمدلله، كما كان يحتل الفريق مركز متأخراً في الدوري السعودي وهو المركز السابع برصيد 17 نقطة، كما يتراكم على النادي مباراتين مؤجلتين ضد فريق الطائي وفريق الهلال.

وعبر المدرب الجديد عن الحالة الغير جيدة التي يمر بها فريق وأنه في ترتيب متأخر لا يليق بمكانته لكنه يدرس الحالة والوضع الجديد من أجل تحديد العلاج بأسرع وقت ممكن.

يذكر أن نادي النصر قد تعاقد مع أنخيل روسو خلفاً للمدرب مارسيلو سالازار وهو جاء خلفاً مؤقتاً للمدرب بيدرو إيمانويل، وهذه الحالة من عدم الاستقرار بين المدربين خلفت ورائها أسوأ فترة على الاطلاق يمر بها النادي منذ أعوام ولذلك يبحث النادي وإدارته بقيادة مسلي آل معمر الحلول من أجل الخروج من هذه الأزمة.

وهذه الأزمة التي أثرت على النادي نتيجة تولي الفريق في موسم واحد فقط ثلاثة مدربين بدءً من البرازيلي مانو مينيريس ثم مارسيلو سالازار ثم بيدرو إيمانويل وهو أيضاً رحل ومنذ ذلك الحين بدأ الفريق بالبحث عن مدرب يتولى هذه الفريق ويعيد علاجه ورسي الأمر على المدرب ميغيل أنخيل روسو.

ويمتلك المدرب الأرجنتيني ميغيل روسو تاريخ طويل في التدريب الكروي، وقاد العديد من الفرق آخر كان نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني، كما أنه كان لاعباً قوياً قبل أن يصبح مديراً فنياً، ولم يرتدي سوى قميص فريق واحد، وهو فريق إستوديانتس الأرجنتيني.

وقد كان أنخيل لاعب وسط، واستطاع أن يخوض 418 مباراة منذ انضمامه للفريق وسجل خلالها 11 هدفاً، ولكن لم تكن له أي بصمة أو حضور مؤثر مع المنتخب الأرجنتيني، ولم ينضم إلا لـ 17 مباراة خلال عامي 1983و 1985، ثم عاد إلى الفريق في 1994-1995.

أما المحطة الأبرز للمدرب ميغيل كانت الأبرز في 2007، خلال تولي قيادة نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني وفاز معه بكوبا ليبرتادوريس، لكنه بعدها رحل وتنقل بين أندية أمريكا الجنوبية وبعدها عاد للبوكا قبل موسمين واستطاع حصد الدوري والكأس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى